الغزواني” أول شهيد في رمضان على الشريط الحدودي بالحرث


الغزواني” أول شهيد في رمضان على الشريط الحدودي بالحرث


428726

سالم العماري- عماره بلقرن:

أستشهد اليوم الرقيب أول يحيى بن أحمد سلمان غزواني، من منسوبي القوات المسلحة بعد تعرضه لإصابات مباغتة أثناء تأديته واجبه دفاعاً عن دينه، وحماية لحدود وطنه من المتمردين المعتدين، على الشريط الحدودي بمحافظة الحرث جنوب منطقة جازان، وإصابة اثنين من زملائه، وثلاثة آخرين من حرس الحدود، إثر تصديهم لاعتداءات قامت بها عناصر من الحرس الجمهوري التابع للمخلوع صالح وبعض الميليشيات الحوثية.
يذكر أن الشهيد الغزواني حافظ لكتاب الله، وحين استشهد كان صائماً، وهو متزوج، ولديه 8 من الأبناء.
وكشف شقيق الشهيد رقيب أول يحيى أحمد سليمان الغزواني، تفاصيل استشهاده على الحدود في الخوبة، مشيراً إلى أنه أصيب وهو يهاتف زوجته ليطمئن على أسرته، ويتأكد من احتياجاتهم ونواقصهم، حتى أصيب بالشظية واستشهد.
وتفصيلاً، قال راشد الغزواني شقيق الشهيد في حديثه لـ “سبق” إن الشهيد يحيى الغزواني الذي قارب الخمسين من عمره، كان يهاتف زوجته ليطمئن عليها وأبنائه، عند السادسة صباحاً، وسقطت بجواره مقذوفات عسكرية حوثية، وأصيب بشظية منها في رأسه، فيما كانت تحاول زوجته وذووه الاتصال به مجددا، حتى رد عليهم أحد زملائه وأبلغهم بإصابته.
وتابع شقيق الشهيد: توجهنا لمستشفى الخوبة، فإذا به قد استشهد، نقل لمستشفى الأحد ومن ثم لمستشفى محافظة العيدابي ويقبع في ثلاجة المستشفى حتى دفنه.
وحول موعد دفنه قال: والدة الشهيد ما زالت في المنطقة الشرقية واثنان من أشقائه خارج المنطقة، قد لا يتم دفنه حتى تصل والدته من المنطقة الشرقية.
وكشف شقيقه أن الشهيد وأحد أبنائه، حافظين لكتاب الله عز وجل كاملاً، واستشهد يحيى غزواني وهو صائم.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*