وهناك 25 ألف نسمة محرمون من خدمة الهاتف الثابت بـ«عمارة بلقرن»


الاتحاد الدولي للاتصالات يحدد سرعة شبكات الجيل الخامس 5G

وهناك 25 ألف نسمة محرمون من خدمة الهاتف الثابت بـ«عمارة بلقرن»


image

عماره بلقرن - متابعه

قام الاتحاد الدولي للاتصالات ITU بتحديد سرعة شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G بشكل مبدئي، وذلك في مؤتمر في مدينة سان دييجو التابعة لولاية كاليفورنيا الأمريكية.
وشارك في المؤتمر وفد مكون من 12 عضواً، وقرروا أن تصل سرعة شبكات الجيل الخامس 5G حتى سرعة 20 جيجابت في الثانية، والذي يعد أسرع بـ 20 مرة من الشبكات المتوفرة حالياً (4G) والتي توفر سرعة تصل إلى 1 جيجابِت في الثانية الواحدة.
بينما هناك اكثر من 25 ألف نسمة محرمون من خدمة الهاتف الثابت بـ«عمارة بلقرن»  يعاني نحو 25 ألف نسمة هم أهالي عمارة وبالحارث بمحافظة العرضيات غياب الخدمات الضرورية التي لا غنى للإنسان عنها، وفي مقدمتها خدمة الهاتف الثابت، كما أن معاناتهم مع أحد مصانع الأسمنت في المنطقة تفاقمت بعد أن وضعت الشركة أقدامها في البلدة بمداخن لا تزال تنثر سمومها ليلًا ونهارًا أو من خلال ما أوقعوه بالمياه من شفط مستمرمن الوادي وحفر آبار بأعماق مخالفة في الوقت الذي لم يحدث أن سعت هذه الشركة إلى تطوير أي مرفق ولا تقديم أي خدمة.
وتحدث المواطن مجدوع علي العماري بقوله: طالبنا منذ أكثر من 15 عامًا شركة الاتصالات بإيصال خدمة الهاتف الثابت إلى منازلنا، وقمنا طيلة هذه الفترة بمراجعة الشركة لتلبية مطالبنا، وبعد هذه المدة جاءت الشركة ووضعت لوحتها التي تنص على ايصال الخدمة للمنازل، وفي الحقيقة هذه اللوحات ما هي إلا تمويه من الشركة على المواطنين، حيث شرعت في ايصال الخدمة الى مصنع الاسمنت تشق به قرى البلدة وقد اعترضنا على هذا التصرف وطالبنا الشركة عبر مديرها بمنطقة عسير أن يبدأوا بإيصال الخدمة للمنازل اولا والدوائر الحكومية بالمركز، ولكن لم نجد جوابًا مقنعًا، فقد وعدنا بأن توصل في القريب العاجل وقال: اجمعوا أسماء طالبي الخدمة وسنعمل على إيصالها فقام شيخ القبيلة محمد بن سدران بجمع أكثر من 10 آلاف مستفيد، وللاسف فإن الشركة لا تزال تواصل المراوغة حتى يتسنى لها توصيل الخدمة لشركة الاسمنت، ولن نرضى ان تعبر الخدمة قرانا دون الاستفادة، ونوجه نداءً عاجلًا لأميرنا المحبوب أمير منطقة مكة المكرمة بأن يوجه للشركة أمرًا بتلبية مطالب 25 ألف نسمة،
وأضاف المواطن حسن عبدالله العماري في الوقت الذي أصبح العالم فيه يتعامل ويتواصل عبر خدمات الاتصالات والتواصل لا يزال أهالي عمارة وبالحارث بمركز الويد في عالم النسيان من الاتصالات، فعندما نريد خدمة خاصة في مجال التوظيف (حافز) والتسجيل في الجامعات والمدارس وخدمات وزارة الداخلية وغيرها لا بد للأهالي من قطع مئات الكيلومترات للوصول الى مقاهي الإنترنت التي لا يرتادها في الغالب الا الشباب، ولكن كهول وعجائز مركز الويد أصبحوا ينافسون الشباب في المقاهي لتحديث بياناتهم أو لخدمات الضمان الاجتماعي، لذلك نناشد المسؤولين في هذا البلد الكريم تقديم مصالح المواطنين على المصالح الشخصية والذاتية، ولن نسمح بمرور كيابل الاتصالات من بلدتنا إلا أن تقوم الشركة بايصال الخدمة لجميع قرى عمارة وبالحارث.
«وقد قامت جريدة المدينة مشكورهً» بتواصلها مرارًا مع شركة الاتصالات، ولم تفلح الاتصالات إلا مع مدير المشتركين بعسير محمد الذيب، الذي أوضح أنه غير مخول بالحديث لأي وسيلة إعلامية، وأن شركة الاسمنت لديها الخدمة منذ فترة.

ولن نتوقف نحن صحيفة عماره بلقرن

سوف نتابع هذا الموضوع وغيره من المواضيع التي تخدم المواطنين ، فهذه الخدمات حق من حقوق المواطن.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*